+

عائلات قوس قزح

إن بعض الآباء مثليون_ات، أو مزدوجو_ات الميل الجنسي، أو عابرون_ات جنسياً، أو ثنائيو_ات الجنس، أو متحررون_ات جنسياً كذلك. يبدو الأمر منطقياً وبسيطاً - لكن هل هو كذلك فعلاً؟

غالباً ما يُستخدم مصطلح "عائلة قوس قزح" في وسائل الإعلام لوصف عائلة متكونة من زوجين مثليين وأطفالهم، أو من زوجتين مثليتين وأطفالهن. أما ممثلو المنظمات الحقوقية فيستخدمون المصطلح لوصف كل العائلات التي تتكون على الأقل من زوج_ة يعيش_تعيش كمثلي_ة، أو مزدوج_ة الميل الجنسي، أو عابر_ة جنسياً، أو ثنائي_ة الجنس، أو متحرر_ة جنسياً.

وفي بعض الأحيان قد تتحول عائلة متكونة من أب وأم وطفل إلى عائلة قوس قزح. قد يحصل ذلك على سبيل المثال عندما يخرج أب من القوقعة كعابر جنسياً ويصبح أماً ثانية. أو عندما تقع الأم في حب امرأة أخرى. ومثال آخر لعائلة قوس قزح، قد ينشأ عندما يقرر شخص مثلي، أو مزدوج الميل الجنسي، أو عابر جنسياً، أو ثنائي الجنس، أو متحرر جنسياً أن يربي طفلاً. وقد تتكون مثل هذه العائلة من رجل عابر، أو زوجتين مثليتين بطفل عن طريق التبرع بالحيوانات المنوية، أو من زوج ثنائي الجنس، أو زوجين متحررين جنسياً بطفل بالتبني، أو من أم مغايرة بطفل مع صديقها المثلي، أو من زوجين مثليين وزوجتين مثليتين يجتمعون من أجل إنجاب أطفال. وهناك إمكانيات أخرى كثيرة.

ألا يحتاج الأطفال إلى أب وأم؟

يقال لعائلات قوس قزح وللمعيلين_ات الوحيدين_ات مراراً وتكراراً إن الأطفال في حاجة إلى رجل وامرأة، كشريكين في عملية تربية الطفل. ولكن اتضح من خلال نتائج البحوث الحديثة أن الأطفال في حاجة إلى بيئة عائلية جيدة، وعلاقات جيدة مع الأشخاص الذين يقومون على رعايتهم. أما جنس هؤلاء الأشخاص فلا يلعب أي دور. وعلى كل حال فإن الأطفال غالباً ما يبحثون عن قدوات خارج العائلة.

وقد أثبتت دراسة أجريت بتكليف من وزارة العدل الاتحادية في العام 2009 حقيقة أن الأطفال الذين ينشؤون في عائلات قوس قزح يكبرون ويتطورون مثل الأطفال الآخرين.

ماذا يحتاج الأطفال في عائلات قوس قزح؟

لعائلات قوس قزح نفس الاحتياجات مثل العائلات الأخرى. يريدون أن يتم تقبلهم وتقديرهم بعيداً عن ضرورة تبرير نموذج حياتهم للآخرين. يمكن للأقارب والأخصائيين تشجيع الأطفال من عائلات قوس قزح، من خلال التعامل مع عائلتهم كأمر طبيعي، والاعتراف بعلاقاتهم الاجتماعية. هذا يعني عملياً على سبيل المثال إرسال التحيات إلى جميع الآباء، ومخاطبة الآباء كما يرغبون_ترغبن، من دون طرح أسئلة تخص العلاقات البيولوجية.

Ihre Meinung ist gefragt!

Helfen Sie uns, das Regenbogenportal noch besser zu machen und nehmen Sie an unserer Umfrage teil.