+

الزواج والاقتران المدني

من الذي يحق له_ها إبرام عقد الزواج؟ ما هي الوثائق المطلوبة؟ وما هو مصير عقود الاقتران المدني (eingetragene Lebenspartnerschaft) للمثليين_ات، بعد أن فُتحت لهم_هن أبواب الزواج؟

منذ صدور قانون "الزواج للجميع" في 1 تشرين الأول / أكتوبر 2017 ، لم يعد الزواج حكراً على الثنائي المكون من رجل وامرأة، بل صار الزواج متاحاً لأي ثنائي، بغض النظر عن جنس الطرفين. في السابق، لم يكن يحق للشريكين المنتميين حسب الأوراق الرسمية إلى الجنس نفسه - مثلاً: إمرأتين مثليتين، أو رجلين مثليين - سوى إبرام عقد الاقتران المدني. أما الأشخاص الذين لم يسجلوا جنسهم في الأوراق الرسمية، فلم يكن يحق لهم إبرام عقد الزواج، ولا عقد الاقتران المدني.

أما منذ منح حق الزواج للمثليين_ات، فلا يمكن إتمام عقد اقتران مدني جديد. حتى من وصل إلى مرحلة الخطوبة، سعياً لإتمام الاقتران المدني، لم يعد بإمكانه إكمال الطريق.

كيف يمكننا الزواج ونحن ثنائي مثلي؟

دون الخوض في التفاصيل يمكن القول إن قانون الأحوال الشخصية المعدَّل يشترط على جميع الراغبين_هن في الزواج الشروط نفسها، بغض النظر عن جنسهم_هن:

إن الزواج علاقة بين شخصين من بني البشر، بمعنى أنه لا يمكن الزواج بحيوان أو شيء. وينبغي على كليهما أن يكونا بالغين، وألا يكونا مرتبطين بصلة دم مع بعضهما البعض، ولا مرتبطين بعقد زواج أو اقتران مدني آخر. يتم إتمام عقد الزواج في مكتب السجل المدني حيث يُطلب من الطرفين المقبلين على الزواج تقديم مستندات إثبات الهوية، وشهادات تسجيل مكان السكن، وشهادات الميلاد.

هل يجب تحويل عقد الاقتران المدني إلى عقد زواج؟

يمكن لمن سبق لهما إبرام عقد اقتران مدني تحويله إلى عقد زواج أو الإبقاء عليه كما هو. لكن الاقتران المدني لا تترتب عليه نفس الحقوق والواجبات التي تترتب على الزواج. على سبيل المثال لا يتمتع الاقتران المدني بالحماية الدستورية، ولا يسمح بتبني الأطفال إلا من خلال ما يسمى بالتبني التدريجي، حيث يتبنى أحد الطرفين المقترنين الطفل منفرداً، ثم يتبناه الطرف الثاني فيما بعد.

كيف يمكننا تحويل عقد الاقتران المدني إلى عقد زواج؟

ينبغي على الطرفين أن يحضرا إلى مكتب السجل المدني، تماماً كما هو الحال عند إتمام عقد الزواج. كما يجب أن يقدما، بالإضافة إلى الوثائق اللازمة لعقد الزواج، شهادة الاقتران المدني. إذا كان الثنائي قد اختار "اسماً عائلياً" عند إبرام عقد الاقتران المدني، فيجب الإبقاء عليه. وتنطبق الحقوق والواجبات الزوجية التي ينص عليها القانون بأثر رجعي، ابتداءً من وقت إتمام عقد الاقتران المدني. فإن ذلك قد يكتسب بعض الأهمية على سبيل المثال في حالة وقوع الطلاق، حيث يكون على المحكمة العائلية تقسيم المستحقات بطريقة متساوية بين الطرفين.

هل يمكنني عقد زواج مثلي إذا لم أكن أحمل الجنسية الألمانية؟

نعم. ومع أن القانون الألماني يطالب الأجنبي_ة الراغب_ة في الزواج بإحضار وثيقة من بلده_ها الأصلي، تثبت تماشي الزواج مع قوانين هذا البلد (Ehefähigkeitszeugnis)، إلا أنه لا حاجة إلى هذه الوثيقة في حالة عدم سماح هذا البلد بالزواج المثلي.