+

التعامل مع ثنائيي_ات* الجنس باحترام وتضامن

إذا أخبرك شخص بأنه ثنائي الجنس فقد يثير ذلك الدهشة عندك. وقد تتساءل_ين: كيف أتعامل معه ؟ ما التصرف وسبل الدعم التي قد يتمناها نظيري؟

احترام الخصوصية

لثنائيي_ات* الجنس الحق في الخصوصية مثل الجميع. ينطبق ذلك بشكل خاص على الجسد والحياة الجنسية. أعطي لنظيرك فرصة التحكم في تحديد المعلومات التي يريد الإعلان عنها والوقت المناسب للقيام بذلك.

لا تكشف_ي أبداً عن هوية شخص ثنائي الجنس إلا إذا كان لديك تكليف منه أو كنت قد حصلت على موافقته_ها الواضحة للقيام بذلك، في هذا المكان، وبين هؤلاء الأشخاص تحديداً. ويعرف الثنائيون_ات* بشكل أفضل في أي المواقف، وفي أي محيط، يمكنهم_هن الكشف عن هويتهم_هن الجنسية من دون تضرر كبير.

الاعتراف بخبرات ثنائيي_ات* الجنس

عندما يتحدث ثنائيو_ات* الجنس عن تجاربهم_هن، كثيراً ما يتم التشكك في ما عبروا_ن عنه، أو تجاهل الكلام، أو التقليل من شأنه، أو يثير الكلام رد فعل مبالغاً فيه بشكل غير لائق. يمكن أن يأخذ ذلك شكل تعبيرات أو أسئلة مثل ما يلي:

  • "هل أنت متأكد_ة؟" - إن الثنائية الجنسية تؤثر بشكل جذري على حياة الثنائيين_ات*، فمن المفترض أن يكون الشخص الثنائي* قد تناول الموضوع بعمق ولمدة طويلة.

  • "إن هذه المعلومة شخصية للغاية." - إذا كان الأمر يتعلق بمعلومات ربما لا تُعتبر على درجة عالية من الحساسية لدى الرجال أو النساء، فقد تساهم مثل هذه الملاحظات في إحاطة أجساد وواقع حياة الثنائيين_ات* بالكتمان.

  • "قرأت أنه في بعض الثقافات الأخرى، يُعتبر الثنائيون_ات* آلهة" - ليس نظيرك إلهً، بل هو إنسان يعيش في هذه الدنيا، ولديه مساع، ورغبات مثل الجميع.

إذا كان الحوار مهماً بالنسبة لك وإن رغبت في معاملة الثنائيين_ت* باحترام، فعليك التخلي عن مثل هذه الأسئلة والملاحظات. لا تقم_تقومي بإعادة تفسير ما قاله شخص عن تجاربه الشخصية، طالما لم تعشها_تعيشيها بنفسك. بدلاً من ذلك، حاول_ي أن تحترم_ي ما يقوله نظيرك. قدّر_ي الثقة التي منحك الشخص ثنائي الجنس إياها. كن_كوني متجاوباً_ة.

مخاطبة الآخر

هناك الكثير من الألفاظ لوصف الثنائية الجنسية التي ينتقدها الثنائيون_ات* لكونها مسيئة، أو مضللة، أو لأنها تخفي حقيقة الأمر. احترم_ي الأوصاف والمصطلحات التي يختارها نظيرك في الحديث عن نفسه وعن تجاربه الخاصة.

يستخدم بعض ثنائيي_ات الجنس أشكال تحية أو ضمائر، قد تكون غير مألوفة بالنسبة لك، بينما يفضل آخرون استخدام "السيد" و "هو" أو "السيدة" و "هي". إذا كنت غير متأكد_ة من كيفية مخاطبة نظيرك، فاسأله_يه.

التضامن مع الثنائيين_ات* في الحياة اليومية

يتم تعزيز اضطهاد أشخاص ثنائيي الجنس وانتهاك حقوقهم الإنسانية، بسبب نقص المعرفة والوعي عن ثنائية الجنس في المجتمع. ولكن يمكن لأي شخص أن يساعد:

تعمق_ي في الموضوع وشجع_ي الآخرين على القيام بذلك أيضاً. ارفع_ي صوتك عندما يتم تجاهل مصالح ثنائيي_ات* الجنس.

Ihre Meinung ist gefragt!

Helfen Sie uns, das Regenbogenportal noch besser zu machen und nehmen Sie an unserer Umfrage teil.