+

الإجراءات الطبية لتصحيح الجنس

ما الذي يجب أن أفعله للحصول على علاج لتصحيح الجنس، مثل العلاج بالهرمونات أو إجراء عملية جراحية أو إجراءات أخرى، والحصول على التمويل اللازم لذلك؟

للحصول على علاج لتصحيح الجنس، يجب عليك أولاً الحصول على تشخيص F 64.0 (أو F 64.2 قبل سن البلوغ) من قِبَل طبيب_ة أو معالج_ة نفساني_ة. تحدد الإرشادات العامة لهيئة الخدمات الطبية لمؤسسات التأمين الصحي (MDS) الخطوات اللازمة لتحمل التكاليف من قبل صندوق التأمين الصحي. وتنص تلك الإرشادات على تلقي العلاج النفسي لمدة 12 شهراً (لحالات العلاج بالهرمونات، أو إزالة الشعر الزائد)، أو لمدة 18 شهراً، (للحالات التي تتطلب إجراء العمليات الجراحية)، بشرط الحصول على توصية داعمة لضرورة إجراء العلاج الطبي من قِبَل المعالج_ة النفسي_ة. بالإضافة إلى ذلك، يجب على متلقي العلاج اختبار الدور الجنسي المرغوب فيه في جميع مجالات الحياة، فيما يسمى "اختبار الحياة اليومية". هذا ويصف بعض الأطباء أدوية للعلاج بالهرمونات، أو أدوية لمنع البلوغ للمراهقين_ات مباشرة، من دون استيفاء تلك الشروط المذكورة أعلاه، اعتماداً على تقرير العلاج النفسي الموثق الذي ينص على ضرورة القيام ببعض الإجراءات الطبية.

إنجاز عملية الفحص والتقييم بنجاح

إن الإجراءات اللازمة للحصول على الدعم المادي من صندوق التأمين الصحي، طويلة الأمد ومعقدة وغير متطابقة، (القواعد المذكورة أعلاه تقريبية فقط). لذا فمن الأفضل أن تستفسر_ي عن الأمر في وقت مبكر، عند مراكز الاستشارات المحلية، التي تعرف الإجراءات المعمول بها حالياً في منطقتك، والتي تقدم الاستشارة الشاملة.

إن الرعاية الصحية للعابرين_ات* ولمن يرفض التماهي مع المنظومة الجنسية الثنائية القاصرة على نوعي الرجل والمرأة، في مرحلة تحول جذري حالياً. وفي إطار هذا التحول، يتم العمل على إرشادات عامة طبية جديدة، وتعديل تشخيصات منظمة الصحة العالمية، لجعلها أقل تمييزاً وأكثر تركيزاً على تلبية احتياجات المعنيين.

أما مفهوم "العبر-جنسية" في الإرشادات العامة لهيئة الخدمات الطبية لمؤسسات التأمين الصحي (MDS)، فلا يزال قائماً على مفهوم علمي قديم تم تجاوزه. هذا ويتم انتقاد "اختبار الحياة اليومية" الإجباري، الذي يعرّض المعنيين قبل مرحلة تغيير الجسم لمخاطر كبيرة، والذي يفرض مفهوماً ضيقاً للمواصفات "الصحيحة" للشخص العابر*.

لذلك عليك أن تحاول_ي بقدر الإمكان، أن تختار_ي طبيباً_ة ومعالجاً_ة نفسانياً_ة على علم ووعي بهذه الخلفية، يمكنه_ها أن يستغل_تستغل نطاق تأثيره_ها لضمان علاج يحترم حقك في تقرير المصير، ويلبي احتياجاتك الفردية. وذلك من خلال أخذ مخاطر التمييز المحتملة في عين الاعتبار، أثناء خوض اختبار الحياة اليومية، وعدم التعامل مع هويتك الجنسية كمرض، والتركيز على مخاوفك واحتياجك إلى المساعدة أثناء جلسات العلاج النفسي.

التغلب على المزيد من العقبات

يجب على بعض الأشخاص التغلب على عقبات أخرى في طريقهم إلى تصحيح الجنس.

• غالباً ما لا يؤخذ الأشخاص الذين يعانون من أمراض نفسية أو ضعف إدراكي على محمل الجد في تجاربهم الجنسية ورغباتهم في الانتقال الجنسي. في الوقت نفسه يحتاجون إلى مساعدة الآخرين بشكل خاص. كثيراً ما، يعتمد الشخص العابر* على احتراف الأخصائيين المعنيين، ومساعدة العائلة والأصدقاء، لكي يضمن الحصول على الإجراءات الطبية التي يستحقها.

• خلال إجراءات اللجوء في ألمانيا، يحق لطالب اللجوء الحصول على رعاية صحية في الحالات الحرجة فقط. غالباً ما يتم منح توصية ب(مواصلة) العلاج بالهرمونات فقط.

• وبعيداً عن الإجراءات الطبية يتعلق تصحيح الجنس بنفقات لا يستطيع الجميع تحملها. يقوم مكتب العمل (Jobcenter) في بعض الأحوال بتحمل تكاليف ملابس جديدة، أو أحزمة خاصة لتسطيح الصدر.

 

في مثل هذه الظروف الصعبة، من المستحسن الحصول على نصائح ومساعدة من مراكز الاستشارة.